ذات صلة

اخبار متفرقة

آلاء الخطيب: التمثيل يمكن أن يغير المجتمع عبر تحفيز التفكير

تعد آلاء الخطيب، ذات الـ25 عامًا والمقيمة في دبي،...

ميركوسول تختار الأردني ميرزا مديرا عالميا وسفيرا لها بالمنطقة

أعلنت غرفة تجارة وصناعة أمريكا الجنوبية والأمريكيتين (ميركوسول) عن...

مستشفى جايلان لجراحة اليوم الواحد يفتتح عيادات الطب العام 24/7

أعلن مستشفى جايلان لجراحة اليوم الواحد أن عن افتتاح...

سافر بأمان: نصائح ذهبية لحماية ممتلكاتك من السرقة أثناء الرحلة

متابعة بتول ضوا تُعدّ رحلة السفر فرصة مثالية لاكتشاف ثقافات...

أبرز تفاصيل قرعة الدوري الإيطالي لموسم 2024-2025

أقيمت، اليوم الخميس، قرعة الدوري الإيطالي، لموسم 2024-2025.. وسيبدأ إنتر...
spot_imgspot_img

مجلس الشيوخ الأميركي يتخذ الخطوة الأولى لإلغاء تفويض حرب العراق

 

اتخذ مجلس الشيوخ الأميركي خطوة أولى الخميس نحو إلغاء تفوضين يمنحان موافقة مفتوحة على العمل العسكري في العراق قبل أيام من الذكرى العشرين للغزو الأميركي للعراق، وفقاً لوكالة “أسوشييتد برس”.

صوت أعضاء مجلس الشيوخ بأغلبية 68 صوتاً مقابل 27 للمضي قدماً في التشريع الذي من شأنه أن يلغي الإجراء الذي صدر عام 2002 والذي أعطى الضوء الأخضر لغزو العراق في مارس (آذار) 2003 وإجراء 1991 الذي أجاز حرب الخليج التي قادتها الولايات المتحدة لطرد قوات الرئيس العراقي صدام حسين من الكويت.

وانضم 19 جمهورياً إلى الديمقراطيين في دعم الإجراء.

تأتي جهود الحزبين في وقت يسعى فيه المشرعون إلى استعادة سلطات الكونغرس بشأن الضربات العسكرية وعمليات الانتشار الأميركية بحجة أن تراخيص الحرب لم تعد ضرورية وعرضة لسوء الاستخدام إذا تُركت في السجلات.

ودعم الرئيس جو بايدن هذه الخطوة وأصدر البيت الأبيض بياناً يوم الخميس يؤيد ذلك.

وقال البيت الأبيض: “لن يكون لإلغاء هذه التراخيص أي تأثير على العمليات العسكرية الأميركية الحالية وسوف يدعم التزام هذه الإدارة بعلاقة قوية وشاملة مع شركائنا العراقيين”.

من غير الواضح ما إذا كان القادة في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون سيطرحون مشروع القانون للتصويت.

وأيد 49 من الجمهوريين في مجلس النواب التشريع عندما أجرى الديمقراطيون الذين كانوا يمثلون الأغلبية في ذلك الوقت تصويتاً قبل عامين، لكن رئيس مجلس النواب الحالي كيفن مكارثي عارضه.

الجمهوريون في مجلس الشيوخ منقسمون أيضاً حول التشريع.

وبينما صوّت 19 من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين لصالحه يجادل المعارضون بأن الإلغاء قد يظهر ضعفاً لأعداء الولايات المتحدة.

وأشاروا إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترمب استشهدت بقرار حرب العراق لعام 2002 كجزء من تبريرها القانوني لضربة أميركية بطائرة مسيرة 2020 قتلت الجنرال الإيراني قاسم سليماني.

أصبحت انتخابات أكتوبر (تشرين الأول) 2002 لمنح الرئيس جورج دبليو بوش سلطة واسعة للغزو، التي جاءت قبل شهر واحد فقط من انتخابات التجديد النصفي في ذلك العام، لحظة حاسمة للعديد من أعضاء الكونجرس حيث ناقشت البلاد ما إذا كان هناك ما يبرر توجيه ضربة عسكرية.

كانت الولايات المتحدة بالفعل في حالة حرب في ذلك الوقت بأفغانستان، البلد الذي استضاف عناصر “القاعدة” المسؤولين عن هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001″ وهو أمر لم يلعب العراق دوراً فيه.

قال سيناتور إلينوي ديك دوربين، وهو ديمقراطي كان بمجلس الشيوخ في ذلك الوقت وصوت ضد القرار، يوم الخميس “إنني أنظر إلى الوراء كما أنا متأكد من أن الآخرين يفعلون ذلك كأحد أكثر الأصوات المهمة التي أدليت بها”.

وأضاف: “إن إلغاء هذا الإذن باستخدام القوة العسكرية لا يعني أن الولايات المتحدة أصبحت دولة مسالمة.

هذا يعني أن الولايات المتحدة ستكون دولة دستورية”.

وكانت إدارة بوش قد حشدت الدعم بين أعضاء الكونغرس والأميركيين لغزو العراق من خلال الترويج لمزاعم استخباراتية كاذبة حول أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها صدام حسين.

بعد الغزو الأولي في مارس 2003 اكتشفت القوات البرية الأميركية بسرعة أن مزاعم برامج الأسلحة النووية أو الكيميائية لا أساس لها من الصحة.

لكن الإطاحة الأميركية بقوات الأمن العراقية عجلت بقتال طائفي وحشي وحملات عنيفة من قبل الجماعات الإسلامية المتطرفة في العراق.

أصبحت السيارات المفخخة والاغتيالات والتعذيب والخطف جزءاً من الحياة اليومية في العراق لسنوات.

وقتل ما يقرب من 5000 جندي أميركي في الحرب.

ويقدر عدد القتلى العراقيين بمئات الآلاف.

قال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الديمقراطي تشاك شومر في الساعات التي سبقت التصويت إنه سعيد لأن الإلغاء هو جهد من الحزبين بعد أن كان الصراع في العراق سبب “الكثير من المرارة” في الماضي.

وأضاف “لقد سئم الأميركيون من الحروب التي لا نهاية لها في الشرق الأوسط”.

وسينظر مجلس الشيوخ في التشريع، الأسبوع المقبل، مع تعديلات محتملة من الجانبين.

أحد التعديلات التي يمكن النظر فيها يلغي تفويضاً منفصلاً للقوة العسكرية تم تمريره فوراً بعد هجمات عام 2001 أعطت بوش سلطة واسعة لغزو أفغانستان ومكافحة الإرهاب لكنها لم تذكر دولة واحدة، وبدلاً من ذلك وافقت على نطاق واسع على القوة “ضد تلك الدول أو المنظمات أو الأشخاص” الذين خططوا أو ساعدوا في الهجمات على الولايات المتحدة.

 

 

 

 

تابعونا على


spot_imgspot_img
spot_imgspot_img
spot_img
spot_img